تجربتي مع فن الكاريكاتير

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

تجربتي مع فن الكاريكاتير

مُساهمة من طرف Admin في الأربعاء أكتوبر 02, 2013 12:10 pm

الصفحة الرئيسية >> آراءحرة ودراسات  
          
    تجربتي مع فن الكاريكاتير    
                     
                        آخر تحديث :السبت 5تشرين الاول 2013      


   سميريوسف    

أ ن العين الواعية المتتبعة   للحركة اليومية للانسان العراقي وعبر المسيرة الدائمة للمجتمع ، يجد    بانها  مفعمة بالاحداث المنوعة  عبر الازمنة المتباينة  لذا نستطيع القول بان الشعب العراقي هو غريب الاطوار ضمن الحركة اليومية للحياة ، وما فيها من احداث وتطوراة في ردود الافعال  قد تكون أشد غرابة ومبالغ فيها من خلال ،  مايراه ويتحسسه الفنان والمثقف لذا فان ممارسة ( الفن الكاريكاتير ) هو تعبير صادق بما يراه الفنان ليسجله على ورقته البيضاء، واستخدام اللون  الاسود او استعمالات منوعة للالوان ، كل ذلك يدخل ضمن مايحاول به الفنان الكاريكاتير ان يبدع به ليعطي صورة صادقة للمتلقي .
ان تاريخ هذا الفن قد نراه ملازما للصحافة العراقية ونشؤها ، حث كان ( الكاريكاتير)
ما هو الا اعلان اجتماعي لايخرج من كونه ترجمة لحركة الانسان داخل المجتمع .
لقد برز العديد من الفنانين العراقيين الذين حاولوا الدخول الى هذا العالم الفني الجميل بعد تأ ثرهم بفنانين عرب وأجانب ومن الفنانين الذين مارسوا هذا الفن امثال الفنان  الراحل ( فائق حسن ) والرائد الراحل ( جواد سليم ) والفنان الراحل ( نزار سليم ) وآخرون .
وقد برز الاهتمام بفن الكاريكاتير بعد قيام ثورة 14 تموز من عام 1958 حيث ظهرت الرسومات على  صفحات الصحف والمجلات العراقية وفيها نوع من الحرية ضمن طرح   المواضيع  السياسية والاجتماعية وكان ابرزهم هو الفنان الراحل (غازي الرسام )الذي اكد حضوره في تلك الفترة .
وبعدها تطور هذا الفن من خلال تطور الطباعة في العراق وبعدها برزت العديد من الاسماء الشابة أمثال بسام فرج وحميد المحل وخضير عباس وفؤاد الحسون  ومؤيد نعمة وغيرهم .. وقد ظهرة رسوماتهم في المجلات المتنوعة مثل مجلة ( الفكاهة ) و( المتفرج ) ومجلة الف باء والمجلات الخاصة بقصص الاطغال , وحتى في طباعة الكتب حيث نلاحظ بوجود رسوم كاريكاتيرية لبعض الفنانين ,

اما الحديث عن الحديث عن تجربتي في هذا المجال ، فانها كانت منذ سنوات الاولى لدراستي الابتدائية حيث كنت ارسم واشارك قي في  المعارض من خلال عرض لوحات مائية وتخطيطية منوعة المواضيع , وبعد تخرجي من معهد الفنون الجميلة عام 1969 ازداد اهتمامي بالرسم وكان اول عمل لي  ( كاريكاتيري ) نشر في مجلة المراة العراقية وبعدها استمر عملي في هذه المجلة ، كل هذا شجعني في الاستمرار بهذ المجال وازدياد نشري من الرسومات  ( الكاريكاتير ) في بعض   الصحف منهن التآخي  وكذلك الصحف الحلية مثل الجنائن  والفيحاء والغد وكذلك لي باب خاص في مجلة ( أ ضواء)  التي تصدرها مديرية النشاط المدرسي في بابل  وقدحصلت على العديد من الشهادات  التقديرية والجوائز من خلال مشاركاتي في المعارض الفنية ,
وفي مسك الختام لابد من القول  ان  رسام ( الكاريكاتير) هو انسان  قبل ان يكون فنان لانه كثيرا مايتحسس ويدرس معاناة أبناء بلده وذلك يأتي من المساهمة الجادة في عملية البناء والتقدم , ومن اجل ان مد الجسور بين  الانسان العادي  والمثقف     ماهو مطلوب منه ضمن الحركة التقدمية وفق التحولات المتجددة التي يشهدها العالم  في هذا القرن واننا يجب ان نكون مجارين لهذا التقدم العلمي السريع وان نكون واعين بما يدور من
حولنا علميا وسياسيا واجتماعيا كون وطننا يريد منا الكثير وكذلك شعبنا الذي يحتاج هو الاخر منا الوقوف الى جانبة في عملية البناء ةالتقدم

Admin
Admin

عدد المساهمات : 449
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 06/06/2013

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://almassalh.arabepro.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى